خواطر (48)

تعلم أن تعبر

 تعلم أن تعبر

حدث مع فتاة ذات يوم أن وصلتها رسالة من صديقة، تقول فيها أن ما تكتبه الفتاة و تنشره على صفحتها يبعث فيها الأمل و التفاؤل و بأنه قد ساعدها لكي تتجاوز الكثير من الصعوبات و التحديات التي تواجهها...

 

إبنى العزيز

 إبنى العزيز

... ...
 
 
 عندما يحل اليوم الذي ستراني فيه عجوزاً .. أرجو أن تتحلى بالصبر

كيف نضجر

كيف نضجر


كيف نضجر وللسماء هذه الزرقة، وللأرض هذه الخضرة، وللورد هذا الشذا وللقلب هذه القدرة العجيبة على الحب، وللروح هذه الطاقة اللانهائية على الإيمان.

ذكريات من ابواب الماضي العتيق

 ذكريات من ابواب الماضي العتيق

 

ذكريات من ابواب الماضي العتيق 
تشتاق نفسي لها 
وتتوق للقياها 
 

يوم آخر

 يوم آخر

"أمّي الطقس باردٌ جدّا". كان هذا آخر ما نتقطه الفتاة الصغيرة "سلمى" قبل أن يتجمّد الدّماء في عروقها، و تزرقّ شفتيها و تفارق الحياة البائسة التّي كانت تعيشها.

 

المتواجدون الآن

27 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع