أروع ما كتب الشيخ الطنطاوي رحمه الله

26 أيار 2013
المرسل 

أروع ما كتب الشيخ الاديب علي الطنطاوي رحمه الله

 

( نفسك ) عالم عجيب !
يتبدل كل لحظة و يتغير
ولا يستقر على حال
تحب المرء فتراه ملكاً
ثم تكرهه فتُبصره شيطاناً
و ما كان ملكاً ولا كان شيطاناً
و ما تبدّل !
و لكن تبدلت ( حالة نفسك )

و تكون في مسرة
فَ ترى الدنيا ضاحكة
ثم تراها و أنت في كدر ،
باكية قد فرغت في سواد الحداد
ما ضحكت الدنيا قطّ ولا بكت !
و لكن كنت أنت :
( الضاحك الباكي )


مسكين جداً أنت
" حين تظن أن الكُره يجعلك أقوى "
وأن الحقد يجعلك اذكى
وأن القسوة والجفاف هي ما تجعلك
إنساناً محترماً !


تعلّم أن تضحك مع من معك
وأن تشاركه ألمه ومعاناته
عش معه وتعايش به عش كبيراً ،
وتعلم أن تحتوي كل من يمر بك
ولاتصرخ عندما يتأخر صديقك
ولاتجزع حين تفقد شيئاً يخصك
تذكر أن كل شيء قد كان في
لوحة القدر قبل أن تكون
شخصاً من بين ملايين البشر !


ان خسرت شيئاً :
فتذكر انك قد ربحت أشياء
وان فاتك موعد :
فتذكر انك قد تلحق موعداً آخر !
مهما كان الألم مريراً
ومهما كان القادم مجهولاً
افتح عينيك للأحلام والطموح
فغداً يوم جديد
وغداً أنت شخص جديد


هل تعلم أن الحكمة الشهيرة :
"رضا الناس غاية لا تدرك"
دائما يتناقلها الناس مبتورة وغير مكتملة وأنها بتكملتها من أروع الحكم وهي :
"رضا الناس غاية لا تدرك ورضا الله غاية لا تترك ، فاترك ما لا يدرك ، وأدرك ما لا يترك"
لايلزم أن تكون وسيما لتكون جميلا ولا مداحا لتكون محبوبا ولا غنيا لتكون سعيدا يكفي أن ترضي ربك وهو سيجعلك عند الناس جميلا و محبوبا و سعيدا


لو أصبت 99 وأخطأت مرة واحدة
لعاتبوك بالواحدة وتركوا الـ 99
هؤلاء هم البشر !

و لو أخطأت 99 مرة وأصبت مرة
لـ غفر الله ال 99 وقبل الواحدة
ذاك هو ربي

فما بالنا نلهث وراء البشر ونبتعد عن الله!!

الشيخ الاديب علي الطنطاوي رحمه الله

إضافة تعليق

المتواجدون الآن

130 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع